قصة BRANDFACE

بدأت قصتنا في عام 2010. حيث أن مؤسسي BrandFace أرادوا تقديم عرض لفكرة حملات إعلانية لP&G قبل المقابلة الثانية للعمل في وظيفة جديدة.

 

خلال هذه الأيام ، لا زال المشاهير هم من يسيطرون على الدعايات الإعلانية للعلامات التجارية.

وبالنظر إلى حقيقية الأمر حيث أن المشاهير لم يستخدموا المنتج بشكل حقيقي ، لذلك نجد أن الإعلانات تكون بدون إحساس فعلي لما يشعر به المستهلك الأساسي للمنتج.

 

لذلك نحن بحاجة إلى وسيلة للتحدث معهم وليس لهم ، وأيضاً نحن بحاجة لمشاركتهم معنا.
"لماذا لا نسأل العملاء عن مشاركة تجربتهم عن علامتنا التجارية ؟"
"لماذا المستهلكون مهتمون بـ علامتنا التجارية"

"هل فعلاً نحن نقوم بمساعدتهم ونسهل حياتهم اليومية"
على أية حال، هذه البنية الأساسية التي تقوم عليها العلامات التجارية ، أليس كذلك ؟ 

 

باستخدام منصتنا لم تعد تلك مهمة صعبة للعلامات التجارية ، حيث قمنا بابتكار مفهوم جديد لإكتشاف تجربة حقيقية للعملاء الفعليين ، ومن ثم جمع مشاركتهم واستخدامها بمختلف المنصات التسويقية.

 

بدأت BrandFace وتم تطويرها كمنصة تلفزيونية حتى 2014 والتي كانت تهدف إلى التعبير الفعلي عن حياة الأشخاص.

 

المنصات الإعلانية شهدت تحولاً كبيراً خلال ال5 سنوات الأخيرة. تجدر الإشارة إلى أنه في بداياته كان صاخباً وهناك صعوبة في جذب المستهلكين إلى تجربة المنتج. الجميع كان يحاول ، على الأقل في أن يصبح مؤثراً في المجتمع ، وأيضاً الحصول على المال من تواجده على الانترنت. لنعكس أفضل ما شهدناه خلال السنوات العشر الأخيرة.

المشاهير > الأحداث > المؤثرون > المؤثرون الصغار > الجمهور

هذا التحول أعطى BrandFace وجوهاً جديدة، وتمّ ظهور مؤثرين جُدد والعديد من الفيديوهات التسويقية بدأت تنتشر على الانترنت.

ونظراً للوقت المحدود الذي تحتاجه الإعلانات التسويقية لجذب انتباه المستهلكين حيث أنّها تحتاج الى 1.7 ثواني فقط حتى يقوم المستخدم بالنقر على تخطي الإعلان.

 

لذلك ما هو النهج الجديد الذي يجب على العلامات التجارية اتباعها لبناء الثقة في عملائها خصوصاً الجيل الجديد ؟

 

من ناحية أخرى:
ما هو المحتوى الذي يجب توفيره وكيفية وصوله للمهتمين من العملاء؟

ما هو أفضل محتوى للعلامة التجارية؟

من سيقوم بإنشاء المحتوى - ومن سيقوم بنشره؟

 

كشف بعض من يقومون بادارة العملية التسويقية النقاط البارزة خلال السنوات الأخيرة والتي ستؤثر بشكل كامل على الإعلانات التسويقية.

صرّح "كيث ويد" مسؤول التسويق في "يونيلفر" السنة الماضية في "كانس ليونز"،  "أن كبار المعلنين يبحثون عن المؤثرين الصغار"

كما وحذّر "رجا رجامنار" مسؤول التسويق في ماستر كارد العلامات التجارية بشكل مباشر، "أنّ المستهلكون هم من يعبرون عن العلامات التجارية > ونحن لسنا بحاجة لإعلانات غبية"

وقال مارك بريتشارد ، كبير مسؤولي العلامات التجارية في "P&G" في معرض CES 2018 ، للمندوبين: "يجب على المسوقين بدء التفكير في عالم بلا إعلانات".

 

لذلك نشأت BrandFace نظراً للنقص الموجود في الموثوقية.

الفكرة تتلخص في الوصول إلى التعبيرات الحقيقية التي يعبر عنها المستهلكون ويمكنهم مشاركتها مع العالم الخارجي.

هذه التعبيرات التي لم تكن تتواجد من قبل.

والطريق الأساسية لاستخراج هذه التعبيرات من المستهلكين هي التفاعل المباشر معهم.

 

منصة BrandFace بهذه الخاصية الجديدة والمميزة، هي المنصة الأولى والوحيدة لمشاركة الفيديوهات والتي تكافئ المبدعين.

قام المؤسسون بتطوير المنصة مع الفريق الذي قمنا بتشكيله وجمعياً نؤمن بأنّ القدرات البشرية هي مستقبل الإبداع.

تمّ تطوير المنصة لمشاركة الفيديوهات ومساعدة العلامات التجارية الوصول إلى فيديوهات حقيقية بشكل تفاعلي مع المستهلكين.

 

لقد حان الوقت للمستهلكين ، لقد حان الوقت للتفاعل مع العلامات التجارية ،  إنه وقت BrandFace.

 

سنقدم لك الإمتيازات فلماذا لا ؟
* تستفيد من قضاء وقتك بصورة إيجابية وفعّالة

* ستظهر افكارك وابداعاتك للآخرين.

* ستحصل على المال بمدة زمنية 29 ثانية فقط.

 

نحن BrandFace > العلامة التجارية للعلامات التجارية #BrandofOtherBrands

انضم إلينا ، انضم إلى ثورة التطور!

Download App